مدينة مصراتة

مدينة مصراتة
تقع مدينة مصراتة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط عند التقاء خط الطول 6/15 شرقاً مع خط العرض 23/32 شمالاً وعلى ارتفاع حوالي 6 أمتار على مستوى سطح البحر.وتقع المدينة بالمخطط الداخلي على الساحل الليبي على بعد 210كم شرقي مدينة طرابلس وعلى بعد 820كم غربي مدينة بنغازي.
تتمتع مدينة مصراتة بمناخ البحر الأبيض المتوسط، والذي يعرف بأنه رطب ممطر شتاءً وحار جاف صيفاً، ولا توجد بالمدينة جبال أو هضاب مرتفعة إذ كل أراضيها منبسطة، تجري بها بعض الوديان في فصل الشتاء وتوجد في شمالها سبخات وكثبان رملية عديدة. ويحدها من الغرب سهل ضيق خصب منحصر بين كثبان رملية وتلال منخفضة ، ويتميز الشاطئ الممتد من مدينة زليتن حتى مصراتة بوجود عدد من الخلجان الصغيرة التي تحيط بها. المرتفعات الصخرية.كما تقع مدينة مصراتة في منطقة زراعية سهلية يبلغ عدد أشجار النخيل بها أكثر من 200,000 نخلة بالإضافة إلى أكثر من 25,000 شجرة فاكهة أخرى توجد أكبر مزرعة زيتون على الساحل الليبي.
إن مدينة مصراتة من حيث موقعها على الساحل الليبي تبدو كشبه جزيرة فمياه البحر تلفها من الشمال والشرق والغرب ويبرز لسان منطقة قصر أحمد كرأس بحري بارز كان يسمى قديماً باسم كيفالي (أو كيفالوس) وهو ما أعطاها مناخ معتدل في أغلب فصول السنة.
مدينة مصراتة هي إحدى المحطات التجارية التي بدأ الفينيقيون في إنشائها على الأجزاء الشمالية الغربية من الساحل الليبي في القرن العاشر قبل الميلاد وقد عرفت المدينة آنذاك بإسم “توباكت” واستمدت أهميتها من كونها ملتقى العديد من الطرق الحيوية ولأنها أيضا تتوسط منطقة زراعية, كما ورد ذكرها باسم “كيفالاي برومنتوريوم” في الوثائق المسماه (أطوال المسافات في البحر الكبير)” إستاديا سموس مارسي مجاجني “, وقد وصفها الجغرافي “سترابو” في القرن الأول الميلادي بأنها رأس شامخة مغطاة بالغابات وتشكل خليج سرت الكبير. أما ما أورده “بطليموس” الجغرافي الشهير بأسم “ترايرون أكرون” أي (الرؤوس الثلاثة) لأنها تتكون من ثلاثة رؤوس من اليابسة موغلة في البحر وقد سكنتها قبيلة “مصراتة” فسميت بأسم هذه القبيلة وهو الأسم الذي تعرف به الآن كما أنها عرفت بإسم “ذات الرمال” وذلك لوجود العديد من الكثبان الرملية بها البيضاء والصفراء.

مصراتة الحاضر
تحتوي مدينة مصراتة على عدد من المنشأة الصناعية والخدمية

الـمـينــاء
عرف ميناء مصراتة البحري منذ أقدم العصور كأحد المرافئ الطبيعية التي استخدامها الفينيقيون في الساحل الغربي من ليبيا ابتداء من القرن العاشر قبل الميلاد لمميزاته الطبيعية، وقد لعب دورا فعالا في حركة التبادل التجاري منذ القدم حيث أنشى عام 1978 وفقا لخطة مدروسة روعي فيها أحدث أساليب إنشاء المواني بهدف تقديم أفضل الخدمات البحرية بما يساهم بشكل كبير في زيادة حركة التبادل التجاري.
صنف كأحد أفضل المواني بليبيا وأصبح مقصدا لكثير من خطوط النقل البحرية العالمية، ومن اهم المميزات التى يتمتع بها الميناء الاتي:
– مساحة الميناء البحري(190) هكتار.
– أرصفة ميناء بطول 4000 متر.
– أعماق تصل الى 13 متر.
– ساحات تخزين مكشوفة بمساحة 60 هكتار.
– مخازن مسقوفة بمساحة 67,500 متر مربع. صومعة حبوب بسعة 40,000 طن/سنويا .
– آلات ومعدات مناولة حديثة.
– عمالة فنية مدربة.
المزيد

المنطقة الحرة
منطقة محررة من كافة القيود الضريبية والجمركية والتجارية والنقديــة وغيرها،بأستثناء مايتعلق منها بالعقيدة والامن الوطني والقومي والصحة وحماية البئية.
تأسست سنـة 2000 علي مساحة 539 3هكتار شاملة ميناء مصراتة البحري مع توسعات مستقبلية تصل الى مساحة ( 20000 ) هكتار .مقسمة الى موقعين :
الاول : (539) هكتار شاملا ميناء مصراتة البحري.
الثاني: (3000) هكتار ويبعد مسافة 8 كلم عن الموقع الاول.
كما تعتبر المناطق الحرة من المشاريع الاقتصادية التي لها عائد تجاري ومردود اقتصادي واجتماعي إيجابي يرتكز في محصلته على نمو متوسط دخل الفرد وتحسين الحياة المعيشية للمواطن التي هي الهدف النهائي لأي نشاط اقتصادي داخل منظومة التنمية ، وهي تعتبر كغيرها من المشاريع الاقتصادية الأخرى التي تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني كتخفيف القيود الجمركية على حركة التجارة وتقليل معوقات انتقال رؤوس الأموال وانتشار بعض الصناعـات التي تقـوم علـى التصديـر إلى الخارج ، وتوفير فرص العمل للعمالة المحلية ، وزيادة حصيلة الدولة من النقد الأجنبي، وزيادة صادرات الدولة إلى الخارج ، وتعظيم دور الموانئ والمطارات ، واستقدام تكنولوجيا متطورة في كل المجالات ، وتدريب العمالة الوطنية عليها ، ومنها ما يتعلق بالعائد على المستثمرين والمشروعات كاستفادة رؤوس الأموال المستثمرة والمشروعات من الإعفاءات الجمركية والضريبية ، والاستفادة من البنية الأساسية التي تقوم الدولة بتوفيرها لهذه المشروعات في المناطق الحرة ، وتقليل تكاليف وأسعار المنتجات ، وتسويق إنتاج المشروعات في أسواق الدول المجاورة.

شركة النسيم للصناعات الغذائية
استهل/ هذا المصنع نشاطه خلال سنة 1994م أي أكثر من 10 سنوات ومنذ ذلك الحين وهو يسعى لتطوير نفسه وتحسين منتجاته عبر مراحل سريعة ومتلاحقة.
يقع مصنع النسيم بمدينة مصراته طريق النقل الثقيل كم( 6 ) ويعد من اكبر مصانع المثلجات والألبان ومشتقاتها في ليبيا .
تأسس مصنع النسيم لصناعة المثلجات ومنتجات الألبان سنة 1994 حيث بدأت هذه الصناعة بافتتاح خط أنتاجي واحد لصناعة المثلجات ثم اخذ يتطور بخطى متلاحقة حتى وصل الى ما هو عليه الان .
أن أول ما يسترعي انتباهك عند دخولك للمصنع هو الاهتمام بالسلامة الصحية حيث يرتدي العاملون ملابس خاصة وكمامات قبل دخولهم المصنع حيث عمليات الإنتاج ولابد من مرورهم على آلات التعقيم لضمان أعلى مستوى للسلامة الصحية .
موقع الشركة
http://www.alnaseemdairy.com

الشركة الليبية للحديد والصلب

“Lisco” هو أحد أكبر الشركات في مجال صناعة الحديد والصلب في شمال أفريقيا، ووهي شركة حكومية مملوكة للدولة الليبية وتتخذ من مدينة مصراتة مقرا لها.
وضع حجر الأساس لهذا المصنع في 18 سبتمبر 1979، وبدأ الإنتاج في سنة 1989. يعتبر هو الواجهة الرئيسية لصناعة الحديد والصلب في ليبيا. ويقع على مساحة 1200 هكتار شرق مصراتة. ساهمت العديد من الشركات العالمية في إقامة هذا المصنع، وأهم هذه الشركات هي: شركة فوست البينا النمساوية، شركة كورف الألمانية، شركة كوبي ستيل اليابانية، شركة هونداي الكورية وشركة تيكنيت الإيطالية.
صنفت مجلة ArabSteel الشركة الليبية للحديد والصلب كثالث أكبر شركة عربية لإنتاج وتصدير الحديد والصلب في العام 2004

المجمع الاستثماري لمواد البناء
شركة ليبية مساهمة تأسست وفق أحكام القانون رقم 5 لسنة 1997 بشأن تشجيع استثمار رؤوس الأموال الأجنبية ولائحته التنفيذية وأحكام القانون التجاري الليبي، وتعمل تحت اشراف هيئة تشجيع الاستثمار.
بعد انتهاء اجراءات تأسيس الشركة وقيدها واشهارها باشرت الشركة في تنفيذ مشروع مصنع للبلاط الخزفي الأرضي والحائطي بطاقة انتاجية تبلغ 4.2 مليون متر مربع سنوياً.
يوفر المصنع نحو 310 فرصة عمل مباشرة بمختلف التخصصات إضافة إلى فرص العمل غير المباشرة (النقل – الخدمات – التسويق … إلخ) وقد تم التعاقد حتى الآن مع عدد من المنتجين للعمل بالمصنع من العناصر الوطنية بالإضافة إلى عدد من العمالة الفنية المساعدة، وذلك في إطار إعداد وتريب العناصر الليبية لتتولى تشغيل المصنع.
يتكون المصنع من خطين لانتاج البلاط الخزفي الحائطي والأرضي.
مقر المجمع: المنطقة الصناعية بالكراريم – مصراتة ليبي
http://www.incoma.ly

شركة المدينة مصراتة
تُعــد دهانــــــات المدينـــة مصراته مـــن أعــــرق المؤسســـــات الليبيــــة الرائــــدة في مجـــــال الدهانـات والمعاجيــن والطــلاء، وقـــد تأســـست عـــــام 1993 وبــــدأت بإنتــــاج الدهانـــــات المائيــــة والزيتيـــــة ثــــم أخــــذت تلحــــق بركــــب التطــــور في عالــــم الدهانـــــات بفضل جهود وكفاءة مجموعــــــة من المهندسيـــــن ذوي الخبـــــرة في هذا المجــال، ومن أجــل تقديــــــم منتجـــــــات على درجــــــة عاليــــــة مــــن الجــــــودة، ومطابقـــــة لأفضـــــل المواصفـــــات الكيميائيــــــة في صناعـــة الطــــــلاء. لذا أصبحنــا نصنــع جميــــع أنـــــواع الدهانــــــات المائيـــــــة والزيتيـــــة والزخرفيـــــة والمطـاطـيــــــة والطــــــلاء الخـــــاص بالأسـطــــح المعـدنيــــة والورنيشـــــات والزيـــــوت والغــــراء الخـــــاص بالأخشـــــاب والدهانـــــات الفسفـوريـــــة والدهانـــــات الخرسانيـــة ودهانـــــات الطــــرق وجميــــع أنـــــواع الدهانـــــــات والمعاجيـــــن المستخدمــــــة في طـــــلاء الجــــــــدران، وبمواصفــات عالميــة، نقدمهــا لكــم بأسعــار تنافسيـــة.
موقع الشركة
http://www.almadinamisurata.com/

شركة القلتة للصناعات الهندسية

إحدى الشركات الرائدة في مجال الصناعات الفولاذية على مستوى ليبيا الحرة بما تتمتع به من إمكانيات وخبرات تراكمت على أكثر من 20 عاما.
البداية كانت مع أولى المصانع لصناعة الأسقف الفولاذية المجلفنة سنة 1988 بمدينة مصراتة وبالمثابرة والعمل الدءوب تم إنشاء مصنع لصناعة الأثاث المعدني سنة 1990 واستكمالا للمشوار تم إنشاء مصنع لصناعة الأنابيب الملحومة طوليا في 2006 تحت مسمى مصنع القلتة لصناعة الفوارغ الفولاذية الملحومة طوليا. حيث اعتمدت الشركة طوال فترة عملها مبدأ التطوير والإحلال من خلال إنشاء خطوط جديدة وتوفير متطلبات السوق المحلي للقطاعين الخاص والعام وكذلك السوق العالمي حيث قمنا بتصدير منتجاتنا لعملائنا في كل من مصر وتونس والأردن. واستكمالا لمشوار التطوير فقد انعقد العزم على إنشاء خط لجلفنة الفولاذ لكي تكتمل مجموعة منتجاتنا لتغطي جزء كبير من احتياجات السوق المحلي لعملية البناء. وفي مطلع هذه السنة تم ضم كافة القطاعات لتكوين مجموعة متكاملة خصوصا بعد إشهار شركة القلتة الدولية للمقاولات والإستثمار العقاري المساهمة. واستمرت الشركة بشكل متوازي في التطوير الإداري باستخدام التقنيات الحديثة مثل نظام ERP للإدارة والحصول على شهادة إدارة الجودة ISO 2008-9001 لوحدة إنتاج الأنابيب والفوارغ.
http://www.gulta.ly